كيف تؤثر على صافي الأرباح

تعمل الشركات على تحقيق ربح صافٍ عن طريق بيع البضائع أو تقديم الخدمات للعملاء. تقوم معظم الشركات بتحليل مواردها المالية بانتظام وتغيير عملياتها لزيادة الأرباح التي تكسبها. من بين العوامل التي تؤثر على صافي ربح الشركة المشتريات وحجم البضائع المباعة وتكلفة العمالة.

حول صافي الربح

صافي ربح الشركة هو مقدار الربح الذي تحققه بعد خصم جميع النفقات من إجمالي دخلها. تشمل المصروفات التي يجب على الشركة خصمها تكلفة البضائع المشتراة والعمالة والمرافق والإيجار وأي تكلفة أخرى مرتبطة بعمليات الشركة. إذا كانت الأرباح الصافية سلبية ، فقد تكبدت الشركة خسارة خلال الفترة. تسعى معظم الشركات باستمرار إلى زيادة صافي أرباحها.

زيادة صافي الربح

لزيادة صافي الربح ، قد تحاول الشركة خفض نفقاتها أو زيادة إيراداتها. يمكن للشركات خفض النفقات عن طريق إجراء عمليات شراء أقل أو خفض تكلفة العمالة أو تحسين كفاءة الإنتاج. يمكن للشركات زيادة إيراداتها من خلال جذب المزيد من العملاء من خلال الإعلان أو إجراء مبيعات في أسواق جديدة أو رفع سعر السلع التي يبيعونها أو الخدمات التي تقدمها.

انخفاض صافي الربح

لا تقوم الشركات عادة بتخفيض صافي الأرباح طواعية ومع ذلك ، قد ينخفض ​​صافي ربح الشركة بشكل طبيعي إذا فقدت الشركة إيرادات أو تكبدت نفقات إضافية. قد تفقد الشركة إيراداتها إذا أصبحت منتجاتها أو خدماتها قديمة. قد تفقد أيضًا الإيرادات إذا دخل أحد المنافسين إلى السوق. قد تتحمل الشركة مبلغًا أكبر من النفقات في حالة زيادة الإيجار أو المرافق ، أو إذا كانت ترفع أجور العمال أو إذا زادت تكلفة المواد الضرورية للشركة.

الاعتبارات

قد يأخذ المستثمرون المحتملون في الاعتبار صافي ربح الشركة عند اتخاذ قرار بالاستثمار في الشركة. على الرغم من أن الشركات عادة لا ترغب في خفض صافي الأرباح ، فقد يكون من الضروري للشركة خفض صافي الأرباح مؤقتًا لرفعها على المدى الطويل. على سبيل المثال ، قد تخفض شركة ما سعر سلعها أو خدماتها لجذب المزيد من العملاء. تعمل هذه الممارسة على خفض صافي الربح مؤقتًا ولكنها ستزيده في النهاية.